مرثية أمير الشعراء ولد الطالب للرئيس الراحل اعل ولد محمد فال

خميس, 05/11/2017 - 15:47

غمرَ الحُزن ذَروة العلياء *** وبكى المجد فارس الصحراء

وروتْ عن علِيِها كل فضل *** وفـــخار وعزمــــة وإبــاء

عن فتًى ثابتِ الجنانِ كريمٍ  ***  يتمشى كالليثْ في الهيجاء

عرف  العز  يافعا و نَمَتْهُ  ***    للمعالــــي شهادة الأعداء

نجل فال من محتد الشرف   *** الفذ ونسل الأرومة الشماء

كان كالسيف في الحروب مضاء *** و ضياء كالبدر في الظلماء

طاهر القلب لا يبيت بغل *** ساهرا أو يخوض في شحناء

و لئن كان الموت غيب وجها *** من جمال الأفعال و الأصداء

فستبكي عليه سُمر العوالي *** و بنود الكتيبة الحمراء

و ستبكي مواثق العهد عهدا *** من شموخ و طيبة و وفاء

و ستبكي عرى الندى و سأبكي و القوافي لو كان يجدي بكاء

أيها الشهم إن شنقيط ضاقت *** بثياب الحداد يوم العزاء

ودعت فيك قائدا عربيا   ***  هاشمي الأجداد والآباء

ودعت فيك ماجدا ما توانى *** عن أدعاء و خدمة و عطاء

أخوة الحرف عذر شعري و بحوي ***هكذا فعل الحزن في الأحشاء

رحل الشهم عن سمانا فقولوا*** رحم الله فارس الصحراء

مراسلون