ولد الشيخ عبد الله: لولا مؤتمر ألاك لما انعقدت قمة العرب في انواكشوط

سبت, 08/19/2017 - 18:15

قال وزير الدفاع السابق ورفيق درب الأب المؤسس للدولة الموريتانية معروف ولد الشيخ عبد الله إنه لولا مؤتمر ألاك المنعقد بتاريخ الثاني من مايو 1958 وما توصل إليه من نتائج إيجابية لما انعقدت قمة العرب في نواكشوط وعلى شارع المختار ولد داداه رحمه الله قبل أزيد من سنة، مضيفا أنه لولا المؤتمر ونتائجه لما كانت موريتانيا قد وجدت أصلا لتنعقد بها قمة.

 

وقال ولد الشيخ عبد الله في تصريحات له ضمن رسالة تخرج الطالب سعدنا ولد محمد أحمد المعنونة بمؤتمر ألاك وأثره في قيام الدولة الموريتانية، إن أغلب العرب كانوا يناصرون الموقف المغربي الرامي إلى احتواء موريتانيا.

 

ويضيف معروف ولد الشيخ عبد الله بأنه لولا مؤتمر ألاك لما كانت قمة انواكشوط (الأمل) قد انعقدت في انواكشوط وعلى شارع المختار بن داداه تحديدا لأنه لولا هذا المؤتمر لما كانت موريتانيا موجودة أصلا.

 

وحول إجابة السيد معروف عن سؤال ما هي علاقة فرنسا بالمؤتمر هل دعمته أم لا؟ يقول معروف:

 

سواء كانت فرنسا دعمته أم لم تدعمه حضرت له أم لم تحضر له فإن هذا غير أساسي ولا مهم وإنما الأكثر أهمية هو أنه كان يصب في مصلحة الوطن والمواطن ويرمي إلى جمع القلوب المتنافرة ويسعى إلى غرس المؤاخاة بين الإخوة المتباعدين وهذا ما نجح فيه المؤتمر بالفعل بل أكثر من ذلك فموريتانيا لا زالت ترفل في خيره وفضله.

 

ويختم بالقول: إن الرجل العظيم المختار ولد  داداه استطاع أن يجمع الجميع بمختلف مشاربهم وإثنياتهم في وقت يصعب فيه ذلك لأن الجيران الجنوبيون والشماليون كانوا يسعون للتكالب على البلد ومع الأسف فإن أغلب الدول العربية كانت تدعم موقف المغرب الرامي إلى احتواء موريتانيا

 

وعرف عن معروف ولد الشيخ عبد الله ابتعاده عن الشأن السياسي منذ فترة طويلة كما ظل يبتعد عن الإعلام ويرفض الإدلاء بأي تصريحات صحفية أو الظهور في وسائل الإعلام.

 

ويعد معروف ولد الشيخ عبد الله أحد أبرز جيل تأسيس الدولة وهو أول من رفع علم الاستقلال في مؤتمر ألاك التاريخي كما شغل مناصب سامية في السنوات الأولى من عمر الدولة من بينها منصب وزير الدفاع.