هكذا تعامل ولد أوداع مع تعيين ولد اسويدات (خاص)

سبت, 12/09/2017 - 00:00

شكل تعيين مجلس الوزراء في اجتماعه الأخير لعمدة بلدية ألاك محمد ولد اسويدات أمينا عاما لوزارة الداخلية واللامركزية صدمة لأغلب منافسيه في الساحة السياسية لكون التعيين غير المتوقع جاء بعد أسابيع قليلة من تعيينه مكلفا بمهمة في وزارة المياه والصرف الصحي وهو ما جعل كثيرين يعتقدون أن حظوظ الرجل في الثقة والامتيازات قد تلاشت ولو إلى حين.

 

وقد شهد منزل الأمين العام الجديد لوزارة الداخلية واللامركزية الواقع في أقصى غرب العاصمة نواكشوط إقبالا كبيرا منذ ظهر الخميس الماضي حيث اكتظ بالمهنيين والمباركين للمنصب الجديد حيث توافد عليه أغلب أطر مقاطعات ولاية لبراكنة إضافة إلى معارفه في مختلف القطاعات الحكومية وبعض الأوجه البارزة في الشأن السياسي الوطني.

 

وقد بادر وزير التجهيز والنقل محمد عبد الله ولد أوداع بالاتصال الهاتفي مهنئا ومباركا كما أوفد شقيقيه الإطار الشيخ عبد الله ولد أوداع والإطار المصطفى ولد أوداع للتهنئة والسلام، في خطوة رمزية تحسب للرجل كونها تعال عن الخلافات الجانبية.

 

ويعد ولد اسويدات اول عمدة يشغل منصب الأمين العام لوزارة الداخلية وهي القطاع الوصي على المجالس المحلية.