مقالات

إنما الصدقات.. لأهل مقطع لحجار

أحد, 05/14/2017 - 00:26

حاولت أن أرسمك جميلا، جمال آلهات الخيال لتفيق وتستفيق وتقف؛ لكن الحروف بدت وكأن حسناوات الدنيا رشفن رحيقها، ورمينها عصفا مأكولا، حاملة كل دمامة الأشرم،!!! كلما نظمتُ منها سبحة لأستغفرَكَ بها، وأحمدَك، وأتوبَ إليك، محاولا صيد رضاك، تقطعت وتناثرت حباتها شعاليل، وعادت إلي عَقَاعِقَ وطيرا أبابيل!! وأنا أتطير وأتشاءم من العقاعق.

إن من صاد عَقْعَقاً لمشومُ @@@ فكيف من صاد عقعقان وبومُ؟؟!

للإصلاح كلمة حول أحداث اليومين الأولين من مايو وتقصير النظام وفعل ثـلة من العنصريين

جمعة, 05/12/2017 - 18:26

كلمة الإصلاح هذه المرة تريد أن تعرج على ما وقع في هذين اليومين وعن أسبابه وكيف قصرت الحكومة في ضبط الأمن في هذين اليومين وما قامت به ثـلة قـليلة من العنصريين من بطش في الأبرياء وأخذ ممتلـكاتهم جهارا نهارا.

 

هل عرفتم من أنا؟ أنا صانع الإرهاب

خميس, 05/11/2017 - 17:34

هل عرفتم من أنا؟ أنا صانع الإرهاب وحامل المتفجرات؛ أنا عدو الأمن وجندي الأزمات؛ أنا مرهق كاهل الدولة والمبطئ بها عن السير.

أنا محبوب الفقر وصديق التهميش ومعانق الإهانة وصفي الاحتقار.

تهمة كهذه لن تمس صرح العلاقات السامية

خميس, 05/11/2017 - 16:01

تعتبر العلاقات القائمة بين قبيلتي اجيجب واولاد ابيري نموذجا فريدا للتحابب والود والاحترام المتبادل....لم تعرف شبه المنطقة علاقات اقوى ولا محبة اصفى ولا تقديرا اوفى مما يربط هاتين القبيلتين من روابط...تربى عليها الصغار وشاب على صيانتها الكبار...فهي وصية الاب لولده بعد قراءة الفاتحة للوداع....هي همسة الام في اذن ابنها وهو يرحل الى منكب آخر من مناكب الارض....

ورقة ترحم مع توضيح قليل لبعض سيرة المرحوم الرئيس السابق اعل ولد محمد فال

أربعاء, 05/10/2017 - 15:07

هذا الرجل كما يعرف الذي يعرفني ويعرفه أننا لم نكن زملاء مدرسة واحدة ولا رفيقي حياة: فأنا لم أدخل مدرسة ابتدائية ولا ثانوية إذ كنت في المحظرة في تلك السنين ودخلت الجامعة مباشرة في الخارج وتخرجت منها، وهو دخل الابتدائية والثانوية العسكرية مباشرة حتى تخرج منها ضابطا ودراسته فرنسية محضة، وشاء القدر أن انخرطت في سلك الشرطة وحولت مديرا جهويا للأمن في ولاية الترارزة وحول هو إليها كقائد للمنطقة العسكرية السابعة، وفي نفس الوقت قائدا للإدارة الإقليمية وللهيا

أريد أن أكون رئيسا حتى لا ينقطع نسبي بالخزينة

أحد, 05/07/2017 - 23:25

أريد أن أكون رئيسا؛ لا لأحقق آمالكم بالعدل أو أزيد آلامكم بالجور؛ لا لأطبق القانون أو أخالف الشريعة؛ لا لأقفز بكم نحو المدينة الفاضلة أو أترككم في طوابير العالم الثالث....
 لا يضيرني أن تعيشوا سعداء ولا يهمني أن تبقوا فقراء؛ ليس من همي ترسيخ الفساد ولا تحقيق الحرية.....

 لا شأن لي بكل ذلك؛ كل ما يعنيني هو نفسي وجيبي؛ أن أحصل على راتب الملايين السبعة خلال حكمي؛ وعلى التعويضات الفلكية عن أسفاري وأفكاري واجتماعاتي ولقاءاتي.

أطلقوا سراح محمدو ولد صلاحي

جمعة, 05/05/2017 - 15:09

 لم نكد نصدق أن السجين محمدو ولد صلاحي (المعتقل الوحيد الذي سلمته بلاده للولايات المتحدة) أصبح حرا يعيش بيننا، وأنه استطاع بقوة إيمانه وصبره وقناعته بعدالة قضيته أن ينتزع حريته، ويكسر القيود ليخرج من معتقل غوانتنامو سيئ الصيت، لم نكد نصدق هذا حتى فاجأنا (الحاكمون علينا) - ولكي لا نعيش اللحظة – بمنعه من أبسط حقوقه الدستورية والقانونية وهو الحصول على بطاقة "مواطنة" تثبت انتماءه لوطن أحبه، ولد فيه ونشأ فيه؛ في ظلم صارخ يؤكد أصحابه أن معاناة الرجل وإن

أولويات السائقين والسياسيين

خميس, 05/04/2017 - 00:51

تلتهب شوارع العاصمة الآن وتشتعل طرقها بالإطارات احتجاجا على قرار وزارة النقل الذي ينصّ على تغريم بعض المخالفات البسيطة.

كان فاتح مايو على موعد مع رفض السائقين لهذا القرار وبشكل عنيف وشبه شامل في العاصمة وقابل للتمدد في بقية الولايات إن لم تبادر السلطة وبشكل سريع من أجل مواجهة مأزقه.

نستنتج من هذه الاحتجاجات عدة أمور منها:

شكار.. ولاء الأجيال لمحقق الآمال

أربعاء, 05/03/2017 - 19:58

قرأت باستغراب واشمئزاز سطورا سماها صاحبها تجوزا مقالا، تحت عنوان "شكار: ولاء الجنرال ومجابهة الأجيال".. لشاب يدعي أنه من أهل شكار.

الحقيقة أن تلك السطور المترهلة معنى ومبنى، يمكن أن نسميها "قيئا" أو "هلوسات".. حتى لا أثير اشمئزاز القارئ الكريم بتوصيفها الدقيق، الذي هو أقرب إلى محتويات دورة المياه.. طيب الله مسامعنا ومسامعكم.

ملاحظتان على كلام وزير النقل

أربعاء, 05/03/2017 - 12:48

 الأولى: أنه أقر بأن الحملة التي نظمتها وزارته لمدة شهر تقريبا لشرح المرسوم كانت حملة فاشلة لأنها أدت لنتائج عكسية فلم ينتج عنها قبول ولا تفهم الناس لهذه المخالفات القديمة. 

 

الصفحات